يعول الكثير من الأشخاص على الرياضة بهدف الحصول على جسد صحي وسليم خالي من الأمراض ويتمتع بلياقة بدنية عالية.
ومن دون شك فإن الرياضي يتمتع بالكثير من المميزات منها تنشيط الدورة الدموية وتمنع العديد من الأمراض منها إلتهاب المفاصل وأمراض القلب والرئة وتحد من مرض السكري بجانب العديد من الفوائد للجسم لذلك يجب إتخاذ
وقت اللياقة كأمر روتيني لدى كلا منا.
تعطي الرياضة جسد متناسق مشدود وسليم كما تزيل الطاقة السلبية من الجسم وتولد الطاقة الإيجابية كما أنها تحد من السقوط وتزيد من طاقة الجسم للقيام بالواجبات اليومية لذا يبقى السؤال هل يمكنك ممارسة الرياضة في شهر رمضان؟ الإجابة في السطور القادمة.
فئات اللياقة البدنية تختلف على حسب الشخص والزمن ودرجة الحرارة ففي شهر رمضان يفضل ممارسة التدريات بعد الإفطار بفترة بسيطة لأن ذلك يخفف من الشعور بالخمول والتعب والإرهاق والدوار المصاحب لفترة بعد الإفطار.
أما عن الرياضين الذين يريدون ممارسة الرياضة أثناء فترة الصيام فيجب عدم بذل أي مجهود أخر أو التعرض لأشعة الشمس حتى لا يتعرض الجسم إلى الجفاف الشديد والتعب وفي بعض الإحالات الإغماء.
يمكن التعود على ممارسة الرياضة أثناء الصيام بعد الأيام الأولى من شهر رمضان ولكن يفضل أن تتم التدريبات بعد الإفطار بفترة بسيطة لكونه التوقيت المناسب لحرق مزيد من الدهون دون تعب أو التعرض لأي مخاطر منها الجفاف والإرهاق.
ومن فوائد التدريبات بعد الإفطار هي شرب كمية وفيرة من الماء بعد وأثناء التمرين الأنمر الذي يساعد على رفع نسبة حرق الدهون وتعزيز طاقة الجسم.
يجب عمل جدول غذائي متوازن في فترة رمضان يحتوي على جميع العناصر الغذائية المتوازنة والمليئة بالأملاح والمعادن وتقسيمها على ثلاث وجبات وجبة الإفطار والسحور ووجبة خفيفة فاصلة يمكن أن تتكون من الفواكه أو الخضراوات مع شرب السوائل والماء بكمية مناسبة في اليوم.

الخضراوات والفواكه من أهم الألياف الطبيعية التي تساعد على عملية الحرق أثناء عمل التمرينات الرياضية كما أنها تحتوي على أفضل الفيتامينات والكالسيوم والبوتاسيوم وتحمي من فقر الدم وتحارب الكوليسترول وتحارب السرطان والغير من الأمراض لذلك يجب عدم إهمال تناولها ولا يمكن الإكتفاء بأخذ المكملات الغذائية.
المصدر:
https://sport360.fit/