(( ماعاد يجدي أن نعيد الموعدا ))
---


يا ليل حسبك قف مكانك سرمدا ... ما عدت أطمع منك أن تتبددا
يا ليل دم أو لا تدم إذ أنني ... لا أرتجي منك الضياء مجددا
يا ليل قلبي منك أصبح صخرةً ... ما عاد يأبه بالحنين ليسعدا
أشرقت أم أظلمت ما عدت الذي .. يقضي الليالي راجياً بك موعدا
لا تنتظرني قد كفى ماحل بي ... أني سئمت ودادك المترددا
ما عدت أرغب في إعادة قصةٍ ... لو كنت أرغب حينها أن تولدا
ما عدت أطمع أن أعود لكذبةٍ ... عصفت بقلبٍ أوردته إلى الردى
ما عدت انتظر الصباح بلهفةٍ ... لجمال طيرٍ في الخمائلِ غرّدا
ما عاد ذاك الهمس يؤنس وحشتي ... إذ كان حلماً كاذباً فتبددا
ليلاي يكفي حان وقت فراقنا ... ما عاد يجدي أن نعيد الموعدا


-----
أرق التحايا وعذب المنى
لكم من تلميذكم
( خانق العبرة )