تابعنا على ...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
Register

صحيفة كيف نيوز

موضوع مغلق
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13
  1. #1
    نجمتين على جبهته (طرطع) مشروع نصاب
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    ياما من اللقافة بذا الرووس
    المشاركات
    260
    معدل تقييم المستوى
    0
    Array

    *·~-.¸¸,.-~* القرية الألمانية والكنز المدفون *·~-.¸¸,.-~*

    اعزائي الحلوين .. وحتى اللي مهب حلو بعد تراه عزيزي .. اليوم ساسرد لكم قصة حدثت منذ غابر الازمان , منذ زمن قد لايعرفه الكثير منكم
    هذا الزمن , ربما لم يمر على احد في العالم .. ويؤسفني اني لا استطيع ان اذكر لكم تاريخه .. لانهم مابعد اخترعوا التاريخ في ذلك الزمن ..:غضب:


    بداية دعوني اعرفكم على ابطال قصتنا ..
    عوكل : اللي هو انا ..
    الشيخ زيدان : شيخ قبيلة فرنسا وتكتب كذا france وتنطق فرانس ..
    الشيخ مالديني : شيخ قبيلة ايطاليا ( الطليان ) وتكتب كذا italia وتنطق ايتاليا ..
    وبعض الافراد ( يعني كومبارس ) سنتطرق اليهم خلال سردي لهذه القصة ..


    المشهد الاول :


    اثنان يقرعان الكأس وهما لا يشعران بما حولهما .. في حانة مليئة بالاتربة ونادل يقف على حافة طاولتهما ويسالهما عما يريدانه من الطعام او الشراب ..
    " مزيدا من الكؤوس , لو سمحت "
    . اجاباه بهذه الجملة .. وبينما هم على هذه الحال باغت احدهم خويه قائلا :
    " هييي , ستيف .. الم يخبرك جون بالموعد ؟ ".
    اجابه : " لا في الحقيقة لم يقل شيئا ولكنه محرصن علي بالا افوتها والا سيفوتني نصف عمري , وقد اتفقت معه على ان يخبرني بالموعد عن طريق الايميل " .
    " تبا لك ياجون , اتعلم لم لم يخبرك بالموعد حتى الان .. انه يريدك ان تبقى على اعصابك حتى اليوم المنشود " .
    " اقول لك تلايط ولا تتكلم على خويي جون بهذا الشكل البذئ .. ثم دعنا من هذه السالفة وانظر الى التلفاز , انها نانسي ابنة السير عجرم في فيديو كليبها الجديد ( شخبط شخابيط ) " .
    " يالها من فاتنة تلك الفتاة .. يالبى قلبُها بس " .

    كان هناك فتى في العشرينات من عمره جالسا على الطاولة القريبة منهما منهمكا في وجبته البيغ تايستي اللتي طلبها وقد اطلق العنان لاذنيه وسمع حوار هذين الرجلين كاملا ..
    اخذ الشاب يحادث نفسه ويتساءل هو ونفسه عما هو الموعد المنشود الذي تحدثا به .. واخذ بطنه يتقلب ولم يتهنى باكله وانحرق رزه من اللقافة يريد ان يعرف .. وقد هم بان يقوم
    ويسالهما ولكنه دحر الشيطان قائلا لنفسه :
    " ياخبر اليوم بفلوس وباتسر ببلاش " .. نظر الى ساعته السويسرية " يالهي لقد تاخرت على موعد القطار ,, علي ان اسرع " ..
    قام الشاب مسرعا ودفع حسابه ولم ينسى البخشيش .. خرج من الحانة مسرعا استوقف احد المارة في تلك البلدة التي لا يعرف احدا فيها وانما شاءت اقدار القصة ان تبدأ من حيث المشهد
    اعلاه .. ولا يعرف احدٌ من هو هذا الشاب الغريب ومالذي اتى به الى تلك الحانة او مالذي اتى به الى هذه البلدة من الاصل ..
    المهم انه استوقف احد المارة وساله عن محطة القطار ..
    " الله لايهينك يابو الشباب بالله التراين ستايشن وينها فيه " . اجابه الشخص قائلا : " عم تتحدث ياهذا عن اي محطةٍ تسال , ان جميع محطات
    البلدة مقفلة ولا يوجد اي رحلات خلال الاسبوعين المقبلة .. الم تسمع بان الموعد المنشود اقترب "
    . وتركه الرجل ساخرا منه ومضى في طريقه .. اخذت ملامح الشاب والذي نسينا ان نذكر اسمه ( واسمه : عوكل ) اخذت ملامحه بالتغير ممزوجة بموجة غضب عارم مع موجة استفهام اعرم .. " ترى مالذي يحدث في هذه البلدة ..
    ولم كل اهلها منشغلون باليوم المنشود , ثم ماهو هذا اليوم الذي يتحدثون عنه وماذا سيحدث فيه ؟؟ "
    . اخذت التساؤلات تدور في خلد هذا الشاب المسكين .. وهو تائه في بلدة لايعرف احداً
    من اهلها وبينما هو سائرٌ ووجهه شاحب ممتلئ بعلامات الاستفهام بالاضافة الى ( حبوب الشباب ) .. اصطدم في طريقه بعجوز لمست في طريقة مشيه كل هذه العلامات .. استوقفته قائلة :

    " عسى ماشر ياوليدي وش فيك وانا امك وراك شايلن هموم هالدنيا على راسك تعال وانا امك تعال عندي في البيت اشرب لك كاس يانسون وروق وقص علي سالفتك لاني وانا اميمك اول
    مرتن اشوفك بديرتنا شكلك منتب من اهلها .. ولا انا غلطانة ؟ " .
    " معك حق يااماه انني غريب بل تائه في هذه البلدة .. واريد الخروج باسرع وقت ممكن فبانتظاري ... " . قاطعته ممسكة بيده ومتوجهة الى بيتها ..

    بعد ان شرب اليانسون وكأن جبلا من الجبال التي على راسه انزاح ,, هدأ بال خوينا عوكل .. طلبت منه العجوز ان يبدا بسرد حكايته .. استقعد قائلا :

    " افقت صباح الامس ,, ذهبت الى تسريحتي حسنت من هندامي .. فانا شخص لااحب ان يراني احد قايم من النوم وانا حايس .. وبعد الافطار الصباحي الذي اتت به الخادمة مارغريت ...
    قالت لي الخادمة : " مستر عوكل , لقد اخبرتني سيدتي اللي هي امك انها خارجة لقضاء بعض الاعمال مع جارتنا ام ايمن حيث انهم لربما يخرجون الى القرية المجاورة لتاديتها هناك , وان اي شي
    تحتاجه بامكانك ان تنده علي وانا اقيلك حالا ". شكرتها وقلت لها " باركك الرب مارغريت والان هيا الى المطبخ ودعيني اتفرغ لعملي انا ايضا " .
    مضت مارغريت .. لم يكن شغلي سوى انني افتح جهاز اللاب توب خاصتي واجلس اتصفح صفحات النت كما هي عادتي يوميا ولمدة ساعتين او ثلاث على حسب الخمة .. المهم اني
    وعندما فتحت اميلي وجدت فيه رسالة من ايميل لااعرفه ومفادها : (( بعد اسبوع من الان يجب ان تكون متواجدا في هذا المكان ( وحدد لي مكانا اعرفه ) لتنال الشرف العظيم في هذا التسليم . ))

    وبحكم لقافتي فاني قطعت هذه المسافة الطويلة لاصل الى مكان لقائي مع هذا الشخص .. وكان اخر علمي بنفسي اني كنت اسير في صحراء قفراء لا شجرة فيها ولا ماء .. وقد نفدت
    مؤنتي ولم يبق معي الا حبتين من بسكويت ابو ولد , الله مااطعمه هذا البسكويت ,, لله دره .. وبينما انا اسير اذ بالدنيا تزغلل في عيني ولم اعد ارى شيئا واخذ نظري يتلاشى شيئا فشيئا
    حتى سقطت هذا كل مااذكره .. وعندما افقت وجدت نفسي مرميا في قارعة طريق بلدكم هذه .. وقد دخلت الى احدى الحمامات ونظفت عمري واكلت وشربت .. ولكن مايؤرقني انه
    لم يبق سوى يومين على موعد لقائي بمرسل الايميل وانا طاقن فيني عرق اللقافة ابي واعرف وش السالفة ... " .
    واكمل لها سالفته مع اهل القرية واليوم المنشود الذي يتحدثون به وانه يشك ان لموعده رابط بموعدهم وبادرها بالسؤال عن ماهية هذا الموعد الذي تنتظره هذه القرية كلها ومالسالفة
    التي تجعل من كل القطارات والطيارات تلغي رحلاتها منشان خاطره ..

    اجابته العجوز قائلة : " والله ياوليدي اني رحمتك عشان قصتك اللي تكسر الخاطر لكن اسمع بقوللك سالفة قريتنا : هذا ياطويل العمر فيه حول قريتنا ديرتين مهب بعاد مرة يعني حولنا شوي
    وحدة يقالهم ( فرنسا ) ونسميهم الفرنسيين ويعيرونهم بالديوك .. والديرة الثانية هي ( ايطاليا ) ونسميهم الطليان .. ياطويل العمر فيه خرافة قديمة عندنا ومعتقد يؤمن به اغلب اهل القرية ان
    ماكان كلهم ولكني انا ضده والخرافة تقول انه بيجي يوم من الايام تنشب حرب كبيرة حرب ضروس بين الديوك والطليان وسيكون موقع المعركة هنا في قلب قريتنا وتقول الخرافة ايضا
    ان الحرب ستمحو قريتنا من الوجود ولن يبقى لنا اي اثر بعدها الا اذا اتى شخص من مكان يقال عنه ( الازدهار ) تقول الخرافة ان هذا الشخص سيقود هذه المعركة الضروس
    الى خارج قريتنا وسيتولى منصب الرئيس الفخري للقرية وسيتزوج باجمل فتاة في القرية .. " .

    قلت لنفسي : " هل للرسالة علاقة بهذه الحرب .. وهل اخبر هذه العجوز النايس بانني من حي الازدهار في الرياض ؟؟ ام اسكت لئلا اقع في براثن هذه الحرب الضروس .. ولكن ان اتت الحرب
    ستمحى هذه البلدة من جذورها يجب ان افعل شيئا "
    وجاء فوق راسي هذوليك , تعرفونهم ؟ الحبيب والشرير واحد يقول لي اجلس وخلصهم من الشر اللي جايهم وواحد يقول ياشيخ فك عمرك
    وانحش لو على حمار اعرج .. وبقيت افكر .. وافكر .. ومازلت افكر .. ثم ... لازلت افكر ..
    وفجأة قررت ان ابقى وان ادافع عن هذه القرية فمادام ان خرافتهم صدقت بهذه الحرب يجب ان تصدق بكوني المنقذ من الازدهار ..
    ثم انني قلت في نفسي :
    " وش زود فان دام وجاكي شان وبروس ويليس عني ؟؟ " . وقررت ان ابقى واعمل شيئا ..
    ثم صارحت العجوز بما دار في خلدي عندها فزعت تلك العجوز وقالت :
    " انه انت ,, انه انت .. لقد علمت ان الخرافة ستصدق لقد علمت ذلك " .قلت في نفسي : " ياتسذبتس تسذباه تو تقولين انا من القلائل اللي ماصدقوا " . ابتسمت وقلت لها " عن اذنك ياخالة بما اني الحين بنقذكم انتي وديرتكم ممكن قطعة سرير باخذ لي غطة
    واذا صحيت ان شاء الله شفت لكم حل انتي وديرتك "
    . << اخذتني العزة بالاثم .. اوه ماذا اقول اقصد اخذتني الثقة بنفسي .

    بعد نوم هنئ ونومة ولا اروع في ربوع ذلك الجو الغائم في تلك السماء الصافية وعلى زخات ذلك المطر << اوه ماهذا يبدو اني بدأت اخور .. يالهي انه تاثير الحرب .. اني بالفعل خائف ..
    قررت في صباح اليوم التالي ان اذهب الى قرية الفرنسيين واتطلبهم قصدي ارى ماهي السالفة ولماذا سيتحاربون ووراهم مسوين فيها زعطات ..

    يعني الحين بقي يوم على الحرب .. يعني للي مافهم بكرا ان شاء الله مافيه شي وبعده باذن واحد احد يبي يتدابغون .. فهمتوا ؟؟



    المشهد الثاني ..

    عندما استيقظت من النوم وتمغطت قليلا في ذلك الجو اللي وصفته قبل شوي .. وكنت قد اخبرت تلك العجوز عما انوي فعله وقد جهزت لي بعضا من الخبز المحمص لرحلتي اخذته من على
    طاولة المطبخ وهي نائمة .. وكانت قد اخبرت اهل القرية انني الشخص المنقذ الذي في الرواية ..
    وقد تجمهروا عن بكرة ابيهم لتوديعي والدعاء لي بالسلامة في مهمتي التي تبدو مستحيلة لانهم يقولون ان الحرب قايمة قايمة ولا فيه امل ان يوقفها احد ..

    خرجت من الباب الامامي لبيت العجوز وشاهدت الجموع الغفيرة .. عندها لاح في الافق صور من الذكريات منها ... تذكرت العالم يوم يتجمهرون عند البنوك علشان الاكتتاب ..
    تذكرت العالم يوم يتجمهرون عند الخباز اللي جنب بيتنا كل صبحية عشان يفطرون فول ..

    المهم اني وجدت امامي طفلا تبدو عليه اثار البراءة متجلية واثار الرقة والحنان فائضة .. ربت على راسه قائلا له :
    " لاتخف ياصغيري ساخلصكم من شرورهم لا تخف لاتخف "
    اجابني وهو يضع اصبعه السبابة في مكان ما من خشمه : " اقول يابو تبي فزعة تبي شي ترا العيال مايقصرون " << لعن الله ابو البراءة اللي تعرفها .. اللي هذولا عيالهم وشو له خايفين
    من الحرب ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟ رمقته بنظرة واحد منلخم ,, وكملت طريقي سائرا بين الحشود الغفيرة .. وهذه تحيي وهذا يشجع وذاك يهتف .. في طريقي وجدت شابة غاية في الجمال
    " هلا والله مسها بالخير وشلونكم .. وشلون من يعز عليكم ؟ الا ماودك تخاويني نروح نصيف في فرنسا وايطاليا يومين وراجعين .. هاه وش قلتي ؟ " لم اكد انتهي من جملتي الا وهي صافعتني
    على خدي وتقول :
    " اقول انقلع ولا تكثر حتسي .. ولا ترا والله لاوريك شغلك ياللي ماتستحي "
    " طيب ولا رقم ؟؟ , ومتى مافضيتي تدقين " اشاحت بوجهها عني ومضيت انا بدوري في طريقي وعندما فتحت ابواب القرية استعدادا لخروجي .. سمعت صوتا ينادي من خلفي صوت انثى
    التفت وكلي امل بان تكون الفتاة قد وافقت على الجية معي .. ولكن لم اشاهد سوى تلك العجوز تستوقفني وتقول لي :
    " ياوليدي والله لو تركض من اليوم لين الاسبوع الجاي مايمديك تاصل لهم
    على رجليك ومانتب واصلهم الا وهم قد خلونا ستيك ولحم مفروم ويوزعونا في ملاهي الخيمة في كشكات .. سم وانا امك هذا مفتاح موتري خذه بس دير بالك عليه .. اوعاك يصير لو شي "

    وناظرت المفتاح .. في الحقيقة لم اتوقع ان تتعدى سيارتها ( ابيكا ) او ( صني ) بالكثير .. ولكنها مدت لي مفتاح ( رنج روفر سبورت ) اسود ومضلل بالكامل وجنوط مقاس 28 وسيستم صوتي
    خبااااال اخذت اتمقل فيه طايرتن سعبولتي .. وحينها جاء خويي ذاك الشرير اللي يجي قبل فوق راسي عرفتوه .. وقال ياشيخ اسحب عليهم ودز للتحلية خذ لك لفتين وخل البنات يخقون معك
    وبعدها اطلع للتخصصي ووقف لك راعي بي ام وقاومه .. بعدين رح وقفه عند بيتكم (( يعنني كشخة )) .. كل هذا جا في راسي لكني ضربت به عرض الحائط وركبت الرانج وسط تحية الجمهور
    ووقفت عند البنية خويتي وقلت لها :
    "والحين وش رايك تجين معي ؟ "
    " ياعمري والله , انت والله لو تبي الف معك الدنيا كلها عادي جيت معك وهذي بوووسة امممممممواااااااه .. وش رايك ياقلبي ... " لم تكمل جملتها الا وانا مفحط في وجهها ومغبر عليها ..
    الحين يوم صار معي رنج تبي تركب معي والله ومعصي ..

    المهم بينما انا سائر في الخط واستمع الى الموسيقى الهادئة بصوت الفنان ( شعبولة ) اذ بي اجد امامي مفترق طرق .. وهناك لوحتين الاولى مكتوب عليها فرنسا يمين .. والثانية : ايطاليا شمال ..
    قررت ان اذهب الى فرنسا اولا فقد سمعت ان شيخهم الشيخ زيدان .. شيخ رزين وبوه نخوة وبوه شهامة وبيتوه مسودس ولا تطفي ناروه انت يازيدان ..

    وفي الطريق الى فرنسا وجدت في الطريق قشعة تتطاير ويلعب بها الهواء ( زي ذيك اللي تجي في الافلام ) وتمر من امامي احسست بالخوف وجلست ازهب الحتسي اللي بقوله لزيدان وارتب واصفصف
    ....

    عندما وصلت الى فرنسا .. وجدت النيران في كل محل .. دليل على انهم في حالة التاهب لحرب ما
    ووجدتهم يعلقون اي طلي يجدونه (( تنكيلا بالطليان )) اللي هم ايطاليا . وكل من يراني اول مايبادرني به هو سؤالي : هل انت ايطالي وعندما اجيبهم بالنفي يتنفسون الصعداء ويمضون ويخلوني بلحالي ..
    استوقفت احد المارة << ياكثر مااستوقف العالم .. سالته اين اجد خيمة الشيخ زيدان ؟ قال لي :
    " اتقصد خيمة الشيخ ابو اينزو .. اطال الله في عمره "
    " ايه هو اخلص علي وينه تحسب ماعندي شغل الا مقابل وجهك << اخس يا مهم .. "
    " حسنا تجده هناك بعد الشعيب "
    " لا وعندكم شعبان بعد ,, والله منتب سهلين يهالفرنسيين "
    " اقول لك تلايط ولا تقعد تهايط لا اتوطى في بطنك "
    " سم ,, ابشر .. يالله نسوتدعكم الله .. سي يو "
    " انقلع "
    وعندما وقفت عند باب الخيمة قال لي البواب من انت وماذا تريد ؟ قلت له " يسلم عليكم ابو علي وعندي شي بقوله لابو اينزو الله يطول بعمره " " ماذا ابو علي ,, حسنا تفضل تفضل في المجلس ان ابا اينزو مشغول قليلا مع قائد رئيس الحرس ( تيري هنري ) وفور مايقضي سادخلك عليه "
    " ياحليله ذا الحارس فقشتها عليه وقلت له ابو علي وهو يحسبه مسؤول كبير " قلت في نفسي ..

    يعني بالعربي هذي طريقة اذا بغيتوا تدخلون على احد او تسوون شي قولوا يسلم عليكم ابو فلان ويقول الله لا يهينكم خلصوا معاملاتنا وهم بيصدقون يحسبون عندكم سالفة ويمشونكم ..

    المهم انني مللت الانتظار والحرب على الابواب ويجب ان افعل اي شيئ لمنعها ..
    دخلت على الشيخ زيدان ورميت عليه الكاب حقي وقلت انا طالبك ياشيخ ..

    قال لي : " اقول تقلع بس ولا تم تدخل علي بدون ماتطق الباب .. "
    " سم ابشر بس الله لايهينك عندي موضوع لازم اقوله لك .. حالا بتاتا "
    عندها رن البيجر حق ( تيري هنري ) واذا به يقول للشيخ زيدان :
    " يالله عن اذنك يابو اينزو .. هذي هيفاء ابنة مسيو وهبي داقتن علي .. يالله سلااااام خل نشوفك اليوم في الاستراحة "
    " يالله باي هنري ,, ان شاء الله افضى وامركم .. ,, .. هااااه انت وش عندك بعد وش تبي ؟ " انا وانا في حالة ذهول من هنري حيث انه الوصخ مشبك هيفاء وانا تقطر سعبولتي لاغنت بس على التي في .. " حسنا ياطويل البقاء والسلامة ... " وسردت له القصة كاملة وباغته بسؤال مفاجئ على طريقة الهجمة المرتدة ..
    " ليه تبي تتحاربون هااااه ليه ؟؟ فين تشتغل ؟ هااااه ؟ فين تشتغل ؟ "
    " والله وانا اخوك السالفة ومافيها ان فيه كأس من الذهب في القرية التي جئت منها ولا يعلم به حتى الان سوانا اي نحن وهؤلاء الطليان ملعوني الجدف .. وهذه الكاس يقال ان من يملكه يملك العالم
    ومن منا لايريد ملك العالم ؟ .. وهذا الكأس لا يمكن ان يخرج من محله الا بعد يومين من الان وسنكون متواجدين بكل تاكيد للحصول عليه ولو واجهنا اي مقاومة من هؤلاء الطليان سنسفهم من الوجود
    وحتى لو تطلب الامر القضاء على تلك القرية باسرها للحصول عليه .. "

    وتلك القرية وقد نسيت ان اذكر اسمها هي ( المانيا ) << المانشافت ..
    " احول اللهم ياكافي كل ذا عشان الكأس .. وينك تعلم المنتشري وتكر وباقي الطقة .. حتى كاس الخليج عجزين عنها "
    " هه !! ماذا تقول ياعوكل ؟ "
    "لا ولا شي ياشيخ زيدان .. طيب اقول مافيه حل غير الحرب ؟ يعني والله حرام تقضون على ديرة عشان مطامعكم الكريمة "
    " لا اعتقد ذلك ياعوكل .. فكل منا يريد هذه الكأس والتي سيحكم بها العالم .. لا اعتقد ان هناك حل "
    " الله يكتب اللي فيه الخيرة .. انا ياطويل العمر بافكر لكم في حل ان شاء الله يرضي الجميع "
    " طيب ياعوكل وش رايك تجي اليوم للاستراحة ترا العيال كلهم مجتمعين : فييرا وماكليلي وهنري وتريزيقية وريبيري وباقي الشلة .. تعال ترا نحتريك اوكي ؟ "" والله الله يطول لنابعمرك خيركم واصل خلوها مرة ثانية ان شاء الله .. وان حصل لي فرصة مريتكم ,, يالله انا اترخص الحين .. يالله سي يو "
    " اذنك معك .. باي "

    خرجت من خيمة الوالي قصدي الشيخ زيدان وانا هائم على وجهي لا ادري ماالسواة << ياكثر مااهيم على وجهي والله اني لاعبن في حسبتي بهالقصة ..
    وبينما انا سائر اذ بي ارى مجموعة من البزران حاطين لهم برميلين على هيئة مرمى وجالسين يشوتون في قوطي وكل مادخل القوطي بين البرميلين فرحوا .. وعندها خطرت لي فكرة جهنمية ..
    واسرعت الى استراحة العيال قصدي استراحة الشيخ وربعه فلما دخلت عليهم ..
    وجدتهم يشكشكون على انغام حاتم العراقي وفي النص هيفاء وهبي تتراقص امامهم .. << لعن الله بليسها المنتخب الفرنسي كله مشبكها ..
    دخلت معهم في الجو .. وحينما خلصوا انفلت فييرا وريبري وماكليلي وساها وكملوا بعض وخذوا لهم طقة بلوت .. بينما سلفيستر وويلتورد وتريزيقية تجمعوا حول التلفاز لمشاهدة بعض
    الافلام الوثائقية .. بينما نقز ديارا وجالاس وراحوا يجيبون العشاء .. وانزوى زيدان وهنري في زاوية الخيمة يخططون للحرب .. هجمت عليهم وجلست معهم وعلطول وزوا خرايطهم عني
    عشان لااكشف خطتهم واصير في الاخير عميل واعلم ايطاليا .. قلت لهم :

    " اقول حلاة هالخطة الحين .. والله ان يلعبون فيكم الطليان ,, المهم اسمع ياطويل العمر انا لقيت حل يحقن الدماء ويرضي جميع الاطراف ان شاء الله " " هااااه اخلص هات ماعندك ياعوكل "
    " ياطويل العمر بنسوي بينكم وبين ايطاليا مباراة لكرة القدم والفائز هو من سياخذ الكأس .. ما راي سعادتكم ؟ "
    " وماهي كرة القدم هذي ,, هل تعني اننا سنتسابق ومن يصل اولا سياخذ الكأس "
    " اقول انطم ,, وش تتسابقون بعد انت ... " واخذت اشرح له قوانين اللعبة وكيفية الفوز فيها .. ووعدته بان احضر حكام اجانب حتى لايصير فيه غش .
    فقال الشيخ زيدان :
    " وش رايك ياهنري مهب ازين من الحرب ؟ "
    قال هنري : " والله ياطويل العمر اذا هي على كورة ونلاحقها بسيقاننا فماهنا اطول من سيقاننا .. واذا تبي الحرب ترانا بعد جاهزين ,, حنا خدامك وجاهزين لاي شي تبيه الله يطول بعمرك "
    " امممممم ,, والله انها فكرة مهيب شينة ,, خلاص ياعوكل بفكر واعلمك قبل الحرب بساعات "
    قلت له : " لا ياطويل العمر وين قبل الحرب بساعات ابيك تعلمني رايك الحين ,, بعد شوي بيذن الفجر ولازم بعد الصلاة ادز لايطاليا اشوف وش يقولون هم بعد عن المباراة .."
    " امممممم والله قرار الحين منيب مقرر بفكر وبجلس استخير وعلمك باتسر بعد العصر .. "
    " خلاص ياطويل العمر اجل انا بمشي بعد الصلاة واذا جا عقب العصر دق علي وعلمني وش قررت .. اوكي "
    " خلاص اوكي صار حبيبي .. بس على فكرة ترا جوالي مقطوع ,, برسل لك كول مي , اوكي "
    "شيخ وشيخ واخرتها جوالك مقطوع .. خلاص على العموم انتظر ردك .. , يالله سلااااام شباب .. "
    ومافيه احد رد ريبري وربعه جالسين يتطاقون في لعبة البلوت ..
    وسليفستر وربعه خاشين جو مع الفلم ولاهين باشياء اخرى ..
    وديارا وجالاس انفقع عليهم كفر في الخط ولا جابوا عشا ..
    << وش ذا الاستراحة ,, استراحة فقر صدز والله ,, يازين استراحات الرياض ..

    المهم اني شغلت الرنج حقي ودزيت لايطاليا ..


    المشهد الثالث :


    اول مادخلت ايطاليا توجهت فورا لميلانو .. قلت في نفسي : " مابدهاش ياعوكل تجي ايطاليا وماتروح تصور مع كاكا "
    حيث ان كاكا يلعب مع ميلان الايطالي في مدينة ميلانو << وكانوا ذاك الوقت يلعبون جمباز بس لان مايعرفون شي اسمه كورة ..

    خذت بعض الصور التذكارية معه ومع جاتوزو ومع بيرلو ومع باقي الشباب وارسلت لهم تحيات اهل الرياض كلهم وتحيات رواد كوفي ميكر .. وهم بلغوني سلامهم وتحياتهم لاهل الرياض ..
    المهم اني بعد اخذ الصور التذكارية يممت خشتي لخيمة الشيخ,, وانا في طريقي للخيمة وجدت مجازرهم بدل لحوووم الغنم والبقر حاطين ديوك (( تنكيلا بالفرنسيين .. حيث انهم يعيرون بالديوك ))
    يوم وصلت لخيمة الشيخ مالديني .. وبعد السلااااام اااااه بعد الكلااااااام ااااه يالله بينا يالله ... << اللهم لا شماتة . .

    سلمت عليهم وصبوا القهوة وحطيت فنجالي وقلت للشيخ مالديني :

    " ياشيخ مالديني ,, والله مااشرب الفنجال الا وانت ملبي طلبي .. "
    " لا ماعاش اللي يحط فنجالنا الارض .. اطلب وطلبك مجاب بس الله يرحم والديك اشرب الفنجال ابوس راسك اشربه لا تفشلناعند العربان الثانية "
    على تلزيمه ذا حسيت انه حاط لي شيء ما في الفنجال ..
    " في الحقيقة ايها الشيخ المحنك ... "
    وسردت له الحكاية من اولها الى اخرها .. من طقطق << مهب حق التحميل .. الى السلام عليكم ..
    وهو منصت هو وجماعته .. وكان ممن حضر مجلس سموه في ذلك اليوم .. :
    بوفون حارس الغنم حق القبيلة .. ونيستا وكانافارو وزامبروتا وقروسو وقاتوزو وبيرلو وتوتي ودي روسي وكامورانيزي وجيلا ( مهاجم القبيلة المغوار ) وايضا لا ننسى ديل بييرو وباقي الطقة ..

    المهم انهم كلهم قالوا بصوت الواثق من نفسه :
    " مباراة !! مباراة والله مايهمنا لو تجيبون قدامنا البرازيل نبي نفقع وجيههم << فاهمين الكورة غلط "
    استبشرت خيرا وقلت ان شاء الله انهم موافقين .. وبينما هم يناقشون الوضع بروية وعدم تعجل .. جاءني نغمة رسالة .. وناظرتها ورايت انها رسالة كول مي من ( المرسل : ابو اينزو )
    دقيت عليه جعله الفقر :
    " هااااه بشر ياطويل العمر .. ان شاء الله وافقتوا "
    "انت الحين عند الطليان ؟ "
    " ايه ايها الشيخ "
    " حسنا بلغهم كرههي لهم واخبرهم باننا ننتظرهم في المانيا على احر من الجمر .. اااه وقبل ان انسى لابد ان يكونو الحكام اجانب والا لن العب معكم " " حسنا ياطويل العمر .. جزاك الله خيرا وشكر سعيكم "
    " اقول تلايط يالله سي يو " " سي يو ياطويل العمر "


    موجها حديثي للشيخ مالديني :
    " ياشيخ ترا تو زيدان مكلمني ويقول انهم يحترونكم ويبون يبارونكم للظفر بالكأس ويقول انكم رخوم ومافيه امل توافقون .. "
    " افاااا ,, الا قل له اجل حنا بنسبقه على الملعب ,, والميدان ياحميدان "
    " خلاص اصلن قد قلت له "
    " ماهذا ياعوكل هل تُسَلِكُ لي ايها السربوت ,, على فكرة ترا انا ماقدر العب مع فريقي المشارك في المباراة "
    " عسى ماشر ايها الشيخ ,, توجس شي ؟ "
    " اي والله ياعوكل , والله ان ركبي هاليومين مهيب مضبوطة مدري وش فيني "
    " لا سلامتك الف سلامة عليك ماتشوف شر ان شاء الله , خلاص العيال فيهم الخير والبركة ان شاء الله يقومون بالواجب "






    المشهد الرابع :






    وجــــــــــــــــــاء اليوم الموعود .. الموعد المنشود ..

    في صباح ذلك اليوم توجهت الى القرية .. تجولت فيها فتشت عن اي اثر للحياة فيها لم اجد مايدل على ذلك .. المحلات مقفلة .. حتى تلك الحانة اللي يتجمعون فيها ويدشرون
    كانت فارغة .. وبينما انا في منتصف الطريق والغبار يتطاير مرت تلك القشعة اللي شفتها في طريقي الى فرنسا !! لقد وصلت المانيا في الموعد المحدد .. يالها من قشعة .. لله درها .. هاهاها ..
    توجهت لبيت تلك العجوز وقد اوقفت الرانج بعيدا عن بيتها لئلا تطالب به .. فقد تعلقت به تعلقا شديدا .. طرقت الباب فاجابت :

    " من الطارق ؟! "
    " انه انا .. عوكل .. "
    " اووه عوكل ,, ابني حبيبي .. تفضل تفضل بالدخول .. "
    " كيف حالكم .. وشلونكم ؟ ,, ولماذا الديرة فاضية .. ولم لا يوجد بها احد .. "
    " انهم خائفون من الحرب التي ستنشب بعد قليل يابني .. ولكن لم تقل لي ماذا فعلت .. بشر عساك توصلت لحل .. "
    " الا , وابشرك انه ماعاد فيه حرب واني توصلت لحل مناسب لجميع الاطراف "
    " حل ؟؟!! .. ولا يوجد هناك حرب ؟! هل تمزح ؟ "
    " لا , وين !! كبرك انا امزح معك .. " " هل معنى كلامك اننا نستطيع الخروج وقضاء حوائجنا بكل امان واطمئنان ؟"
    " رفقك علي يااماه ساشرح لكي ماحدث بالتفصيل ؟ " وشرحت لها كل الذي حدث .. وقلت لها :
    " لم اوقف الحرب فقط بل ويمكنكم ان تاخذوا ثمن التذاكر لحضور المباراة وتستفيدوا من الاموال المحصلة في تدبير اموركم "
    " جزاك الله كل خير .. باركك الرب يابني .. احسن الله اليك "
    " اقول يمه .. والله اني مشتهي قرصان من يديتس الحلوين , الله لا يهينك ماودك تقومين تصلحين لي "
    " من عيوني والله .. كم عوكل عندي انا ؟ "
    واثناء انشغالها بتصليح القرصان اتصلت على زيزووو :
    " هلا زيزو وينكم ؟ لا تنسى ترا اليوم المباراة ؟ "
    " تستهبل انت وين انسى !! بس الله يقلعه ذا العبد جالاس مسرع وانفقع علينا كفر بنصلحه وجايين ان شاء الله "
    " تبون فزعة شي , ترا حاضرين .."
    " اقول تلايط انت بس وش قالوا لك منتخب مايعرف يصلح كفر ؟"
    " ياكثر ماتحطمني والله ياابو اينزو ,, لكن مقبولة .. الا اقول تعال عساكم مسخنين ومستعدين وجايبين طقم موحد لكم ؟"
    " لا ماعليك مزهبين كل شي .. بس انت تفرج على الهزيمة النكراء اللي بيذوقونها هالطليان .. هههههههههههه "
    " يالله نشوف ,, خلاص ترا المباراة اليوم بعد مغيب الشمس سنولم الكبوس واللمبات ونجيب جمهور يشجعون . اوكي ؟ "
    " خلاص اوكي الوعد عقب المغرب ,, يالله باي "
    " يالله سي يو .."

    ودقيت على مالديني وقال لي انهم في الطريق .. مسافة السكة بس ..

    وذاع خبر المباراة في القرية ( المانيا ) وتنفسوا الصعداء وعشت ذاك اليوم كالامراء كلٌ يحاول ان يقوم بخدمتي وكلٌ يسالني عما اشتهيه .. حتى ان تلك الفاتنة اللتي رايتها في طريق خروجي اتت الي
    وقالت :
    " عوكل حبيبي مارايك ان نتعشى سويا بعد المباراة الليلة "
    " اقول حبيبتي وش رايتس تدورين لتس سملقي يطلع معك , انا مشغول وراي ناس أأمرهم وناس اتدلع عليهم ,, ماتدرين ان انا اللي منقذكم من الحرب " .

    وفي لحظة كان العالم كلهم يتناقلون خبر ( مباراة كأس العالم ) << هكذا سموها الناس .. كان الناس يتناقلون خبر هذه المباراة التاريخية .. هذه المباراة المصيرية ..
    وبالطبع لم يغفلوا لحظة عن انني انا السبب في هذه المباراة والتي حقنت دماء شعب باسره .. اصبحت شبكة الهوتميل والياهو مشغولتين ؛ حيث ان العالم يتراسلون بالايميلات عن موعد المباراة
    واخر الاخبار عنها .. (( الا ماوصلكم ايميل بهالخصوص ؟؟ ))
    وذاع صيت اسمي في كل انحاء العالم واصبح الجميع متسمرين امام شاشات التلفاز يرتقبون هذا الحدث .. وقد كان التلفاز في ذلك الوقت بالابيض والاسود فقط ..
    وكانت مقاهي الرياض كلها ممتلئة بالشباب والعالم كله يهتف باسمي .. (( يحيا عوكل ,, يحيا عوكل )) < < ترا اسمي مهب يحيى ,, اسمي عزيّز بس هم يقولون كذا يعني عاش عاش ..
    المهم اقترب الموعد وخفقت قلوب كل المشجعين ,, منهم من يهتف باسم ايطاليا .. منهم من يهتف باسم فرنسا .. ومنهم من لايعرف اين الله حاطُهُ فيه ويهتف باسم هؤلاء تارة وهؤلاء تارة اخرى

    ومع مغيب الشمس دق علي زيدان بجوال هيفاء وهبي حيث ان هنري جايبها معهم تحضر للمباراة :

    " هلا عوكل ,, بالله وين الملعب فيه .. هالفديغة جالاس ضيع بنا ,, وبعدين المانيا صعبة الشوارع , الواحد مايقدر يدل فيها شي "
    " اقول الله يقلع بليسك انت وسواقكم ذا الجالكسي جالاس , , مالي شغل الا انتم .. العالم وصلوا والملعب مليان عالاخر .. وانت تقول لي مضيعين ؟؟ "
    " اقول عوكل والله ثم والله لو نفخت علي مرة ثانية لااجي واصكك بمخمس يعلمك من الشيخ فينا يالسربوت .."
    " سم ابشر ياطويل العمر ,, والله الظاهر اني نسيت نفسي معليش يالغالي .. خلاص بودي لكم واحد من الشباب يجيبكم للملعب .."
    " ايه ولاعاد اسمعك رافعن صوتك علي "

    غابت الشمس .. اقيمت الصلاة << اي هين .. بدأ اهل القرية بعمل الحركات الترحيبية والبروفات لاستقبال القبليتين الزائرتين ..
    شُغلت المواطير لايجاد الانارة الكافية لهذا الحدث العظيم والتاريخي الذي ستعيشه هذه القرية ( المانيا ) .. ساعات قلائل .. ازدادت الجماهير حول اجهزة التلفاز .. وهذا يتكهن بفوز هذا وآخر
    بفوز ذاك ..

    وبينما انا أُشرف على حفل الاستقبال المُصغر الذي عُمل ترحيبا للقبيلتين .. اذ بمالديني يتصل علي ويقول :

    " اهلا بالسيد عوكل .. هل من المُمكن ان تشرح لي كيفية الوصول للملعب .. لاهنت ايها الغالي "
    " بالتاكيد سيد مالديني ,, فقط اخبرني عن محلكم وسابعث لكم من يوصلكم الينا حالاً , فهاهو زيدان قد اتى للتو ومعه فريقه "
    " اذا هاانا في الطريق .. استودعك الرب "
    وعندما وصل الفريقين , اوه قصدي القبيلتين المتباريتين .. اخذت زيدان ومالديني وعزمتهم عندي في مقلط المرأة العجوز الفيري نايس - فقد فتحت لي باب بيتها ورحبت بي كما ابنها -
    واما باقي القبيلتين فقد تركناهم يجرون حركات الاحمـــاء في البرحة الخلفية الخاصة بالقبيلة ( المانيا ) ..
    واثناء ارتشافنا لاقداح القهوة ونحن نتجاذب اطراف الحديث ونتكلم في امور الحياة .. وقد تطرقنا لقضية فلسطين (( حيث انها كانت محتلةٌ منذ ذاك الوقت )) .. وتطرقنا ايضا لمسالة تعيين
    بلاتيني رئيساً للاتحاد الاوروبي وعن سلبياته وايجابياته .. وعندما انتهينا من هذه الاحاديث اخذت اذكرهم باهمية المباراة وماتعنيه لكل من الطرفين وان من سيفوز بها سيحكم العالم ..
    قاطعني زيدان قائلا :

    " ماذا تقول ياعوكل .. هل تمزح معنا .. نحن بالتاكيد نعرف ماهي اهمية هذه المباراة والا لما كنا سنخوض هذه الحروب من اجل هذا الكأس الغالي "
    واومأ مالديني براسه موافقا زيزو على كلامه ..

    ثم استاذن الشيخين ( زيزو ومالديني ) وذهبا للتدرب مع قبيلتيهما ..



    المشهد الخامس :


    اصوات مزعجة .. هتافات منددة .. صوت بكاء لاطفال .. ضجة .. اصوات الابواق .. اصوات طبول .. لافتات تشجيعية .. لافتات استهجان ..

    هكذا كان حال المعلب المجُهز خصيصا من قبل هذه القرية المسالمة لهؤلاء القبيلتين ( المتناطحتين ) ..

    تم تجهيز اللاعبين وتم الباسهم الزي الموحد للمباراة لكلا الفريقين .. اخذت نظرة على المنتخب الايطالي (( وهكذا ساسميهم بالمنتخب .. لانهم سووا انتخابات من سيلعب ومن لن سيلعب .. ومن
    هنا اتت تسمية المنتخبات بهذا الاسم )) القيت نظرة خاطفة للتاكد من جاهزيتهم ووجدتهم بالزي الموحد الازرق ..

    توجهت لغرفة ملابس المنتخب الفرنسي .. وعندما نظرت اليهم .. لم اتمالك نفسي بالضحك وسط دهشتي مما اراه ..

    لقد كان الشيخ زيدان بسروال (( السنة )) وفانيلة (( العلاق )) << الزي المحبب لزيزو .. وايضا باقي اعضاء منتخبه كانوا على شاكلته .. توجهت وتكلمت مع زيزو بكل اداب الحوار التي
    اعرفها للعدول عن هذا اللبس المضحك وكلي امل بان لا ينفخ علي او يطيح برقبتي من على راسي جراء كلامي له .. ترجيته اقنعته بان العالم كله سينظر الى هذه المباراة ..
    اقتنع اخيرا ولبس لباسا شبيها .. حيث لبس الزي الابيض .. اصطف المنتخبين في الممر المُفضي الى ساحة القتال .. اوه اقصد ساحة اللعب .. تقدمهم حكام هذا اللقاء الكبير ..
    هذه الملحمة التاريخية .. هذه المذبحة الاسطورية ..

    وانا كنت اشرف على كل هذا .. تنفست الصعداء حينما لم يتكلم احد من الفريقين على الاخر بكلمات بذيئة بينما هم مصطفون ..

    (( عاد انتم خابرين الطليان ماينتحارشون .. وحتى الفرنسيين ,, ماعليهم زود ))

    دخل الفريقين الى ارضية الملعب .. وسط هتاف الجماهير .. وعزف السلام الملكي للفريقين << وقد كان السلام الملكي حينها يعزف عن طريق اليد المجردة فقط .. حيث انهم يصفقون بطريقة
    تختلف من بلد لاخر ..

    وبينما انا انظر الى الجمهور الحاظر .. رايت بين هذا الجمهور رجلين قد افقدهما الشراب وعيهما وكانهما في هذا الملعب الملئ بهذا الحشد العظيم وحيدين لا يعرفان من حولهما شيئا ..
    قال احدهما للاخر .:

    " هييي !! ستييف سيبدأ الآن ماكنا ننتظره منذ حين "
    " ههههههه ,, بالفعل عزيزي بوب سيبدأ سيبدأ .. لقد صدق جون بمقارنته بنصف عمري ان هذه المباراة عمري كله " << يلعن ام التخلف ياناس ..

    ابتسمت وتوجهت الى المقصورة الرئيسية جلست على الكرسي المخصص لي هناك .. حيث انني كنت الامر الناهي في هذه البلدة باسرها ..

    ونسيت ان اقول لكم انه قبل ان يحين موعد المباراة وعندما وصل الشيخان الى القرية .. اخرجا الكأس من مخبأه في هذا اليوم لانه لم يكن ليخرج في غيره .. اخرجاه وعهدا الي بتسليمه الى الفائز منهما
    حيث ائتمناني عليه .. يالي من شخص امين .. << عندما وضعا الكأس عندي , اتى الي خويي ذاك الشرير وقال لي :

    " يارجل خذ هالكأس واحكم العالم انت هاهاهاهاهاهاها " ولكني دحرت الشيطان ولم اعره اي اهتمام .

    جلست على مقعدي الفاخر .. وقد وضعت الكأس امامي ومن خلفها ساحة الملعب والفريقين وهما بانتظار صافرة البداية ..
    التفت على مالديني الجالس عن يميني :

    " ماهي توقعاتك يامالديني عن المباراة .. يعني من تتوقع يفوز ؟ "
    " والله ياعوكل ياقلبي اني مدري بصراحة زيزو يخوف لكن اتمناها ايطالية "
    " ايه الله يكتب اللي فيه الخير , الا تعال مالديني دوري الابطال لكم شدة عليه ؟؟ "ربت مالديني بيده على صدره وقال :
    " افا عليك مالك الا اللي يرفعه في اثينا "
    وقد كانت هذه الكلمة من مالديني الي بمثابة الوعد والعهد الذي يجب عليه ان ينفذه .. حتى انه لا يلعب مباراة في دوري الابطال فيما بعد الا ويتذكرني ويقول :
    " هذي لك عزوووز ,, باذن الله سنفوز واهدي الفوز لك "


    نرجع الى مبارتنا الحالية والتي ستحدد مصير اقوى قبيلة في العالم .. انطلقت صافرة البداية ..

    دارت احداث .. درامية .. تراجيدية .. دموية .. ماساوية .. حتى نصل الى الاحداث الكوميدية في المباراة ..

    كانت المباراة قد وصلت ذروتها في الحماس واي من اللاعبين لا يقبل ان اي لفحة هواء على خده من شدة حماسه .. فمابالك لو تلفظ احد اللاعبين بكلمة على اخر ..
    فعلها !! نعم فعلها لاعب القبيلة الايطالية ( ماتيرازي ) واطلق كلمة لاذعة .. اطلقها عن عنجهية .. عن سوء تصرف .. عن تصرف صبياني بحت لايعرف عواقب افعاله او كلامه ..
    لامست اسماع زيزو او نقول لسعت مسامع ( زين الدين ابن زيدان ) .. بكبريائه المعهود .. بشموخه المالوف .. بقوة شخصيته المتجلية للعيان .. بكرامته ( العربية ) ..
    استدار الى خصمه وعدوه اللدود .. كيف يتجرأ ويقول مالايليق بي وانا شيخ القبيلة الفرنسية ورافع سمعتها ( ومهجد ) اعدائها .. اثنى رقبته وكأنه في حالة ركوع ..


    ثم ....



    شغل التيربو وانطلق باعلى سرعته ووجه نطحة قاضية الى صدر اللاعب ماتيرازي .. اطاح به .. قتله في ارضية الملعب ..
    دربكة حصلت في الملعب .. الحكم لا يعرف مالذي حصل ؟؟ .. استعان بمعاونه الارجنتيني ..

    الحكم متوجها الى زيزو .. مشهرا اليه الكرت الاحمر .. << يالهي ,, اتعلمون ماذا يعني الكرت الاحمر .. ويحكم .. انه الجلاء الابدي .. انه الجلاء .. لقد اصدر الحكم
    حكمه على المتهم ( زين الدين زيدان ) بالجلاء مدى الحياة .. خرج زين الدين بشهامته وكبريائه ولم يعارض على قرارا الحكم .. وهو خارج رمقني والكأس بنظرة ..
    خفت من نظرته انها لا تعني شيئا فحسب بل تعني اشياء كثيرة .. .

    لم تنهتي المباراة صمد رفقاء زيزو رغم جراحهم رغم ألمهم بفقد اثنين من ركائز قبيلتهم .. بل هم اهم اثنين في تلك القبيلة ..
    قائد حرسهم ( هنري << خوي هيفاء وهبي ) وزعيمهم وقائدهم وابيهم الروحي ( ابو اينزو ) .. تورط الحكم فقد انتهت الاشواط الرئيسية ولم يتبين من الفائز ..
    جرى الى المنصة الرئيسية .. هرع مسرعا الي .. فامرته بان يعمل الاشواط الاضافية .. وتكرر الحال مع الاشواط الاضافية ..

    ثم هرع مسرعا مرة اخرى الي .. فامرته بركلات الترجيح فلابد لها ان تبين من هو الفائز بالكأس .. نظرت الى مالديني ورايت على ملامحه بوادر النصر والانتصار ..



    اطلق الحكم صافرة النهاية .. انتهت المباراة وانتهت ركلات الترجيح وانتهى كل شي .. الا قصتي ...

    تمكن مالديني وقبيلته من الحصول على الكأس .. وحينما اتى اللاعبون لتسلم كأسهم .. فوجئت بنفسي اسلم لهم الكأس .. عندها تذكرت ذلك الايميل الذي وصلني :


    (( بعد اسبوع من الان يجب ان تكون متواجدا في هذا المكان ,, لتنال الشرف العظيم في هذا التسليم . ))

    ادركت اني وصلت في الموعد المحدد .. ونلت شرف التسليم .. فقد كان المقصود بالتسليم هو تسليم الكأس ..

    لكن بقي ان اعرف من هو المرسل ؟ ؟ ؟ قلت في نفسي ساعرفه مع مرور الوقت باذن الله ساعرفه ..

    استمرت احتفالات الطليان في قرية ( المانيا ) حتى الفجر ثم جهزوا عرباتهم وأسرجوا خيولهم متوجهين بالكأس الغالية الى ديارهم ..

    بينما كان الديوك قد اسرجوا خيولهم منذ ان خرجوا من ارضية الميدان وهم يجرون اذيال الفشل .. نادمين على مافاتهم .. وكيف انهم جعلوا المباراة تفلت من ايديهم ..

    ولكن (( ماينفع الصوت لا فات الفوت ))



    هدأت المدينة بعد يومين من الاحتفالات .. توجهت الى سريري عند امي الثانية .. بعد ان ااكدت عليها ان توقظني لصلاة الفجر .. (( يالها من عجوز سويت اند نايس ))
    ذكرت اذكار المساء ورحت في نوم عميق ..


    المشهد السادس .. والاخير :


    " هيا ياسيد عوكل استيقظ لقد اذن الفجر هيا استيقظ .. استيقظ كي لا تتاخر عن الصلاة فانت تعلم ان امام مسجدنا يبكر بالصلاة ,, "
    " اوووووه سيدتي العجوز .. اتركيني قليلا .. بس قليلا ثم ساقوم بعدها "
    " ماذا ؟ ! هل تنعتني بالعجوز ؟؟ اقول لك قم الآن والا احضرت الماء وسكبته على خشتك "
    فتحت عيني ووجدت الخادمة مارغريت توقظني .. ماهذا اين انا ؟؟
    التفت حولي لاجد نفسي في غرفتي .. كيف يحدث هذا ؟؟ والمباراة ؟؟ ومالديني ؟؟ وزيزو ؟؟ والعجوز ؟؟ والرانج ؟؟ اين هو الرانج بتاعي ؟؟ << اكبر همه ..
    لترد علي الخادمة مارغريت :

    " سيدي لقد احضرت لك الافطار وبعد ان افطرت قلت لي انك ستستعمل النت قليلا وامرتني بالنزول .. ولكني صعدت لانني قد نسيت هذه الفوطة وقد صعدت لاحضرها .. ووجدتك نائما "
    " ماذا ولكنني لم انم .. لقد فتحت ايميلي ووجدت تلك الرسالة التي تقول :
    (( بعد اسبوع من الان يجب ان تكون متواجدا في هذا المكان ,, لتنال الشرف العظيم في هذا التسليم . )) وقد سافرت اسبوعا ونصف الاسبوع .. وانتي تقولين انه لم يمض علي سوى خمس دقائق "

    " سيدي !! هذا ماحصل بالفعل ,, لربما كنت تحلم ياسيدي "
    " حسنا انصرفي انتي يامارغريت لاعمالك "

    فتحت جهاز الكمبيوتر لارى ان هناك رسالة جديدة في ايميلي خطر في بالي ان كلام مارغريت صحيح واني فتحت النت وعلمت ان هناك رسالة جديدة ولكن غلبني النعاس فنمت قبل ان اقراها
    عللت وجودي في البيت بهذا السبب .. وان كل ماحصل كان مجرد حلم .. نعم حلم جميل .. فقد منعت حربا ان تنشب واصلحت بين دريتين كادا ان يتهاوشا .. اوه نعم ولقد صورت مع كاكا
    وزرت مدينة ميلانو .. ولو في الحلم .. المهم اني فعلت ..

    ضحكت ضحكة عميقة .. فتحت الرسالة الموجودة على ايميلي ونصها كالتالي :

    (( شكرا لك عزيزي عوكل على تلبية الدعوة .. وهنيئا لك الشرف العظيم ))
    وكان المرسل : مجهول .. ايميل لا اعرف صاحبه .. شاب رأسي في ثانيتين جُن جنوني .. ماهذا اذاً لم اكن احلم .. ياترى من الذي ارسل هذه الرسالة .. وهل صحيح ماقد حصل ..
    ولم الخادمة تقول انه لم يمض على فترة نومي الا خمس دقائق ..؟؟؟ اسئلة واسئلة واسئلة تدور في راسي الصغير .. كاد ان ينفجر لم اجد اي تفسير ..؟ !!!!!

    اقنعت نفسي بانه حلم صادف تلك الرسالة بعده ..

    عندها رن هاتفي الجوال :: نواف .. يتصل بك .. :

    " هلا عزووووز ,, نشوفك اليوم "
    " هلا نواف , اي والله تكفى محتاج اطلع اي محل بس باطلع الحين ,, خلاص تولم بمرك الحين .. يالله باي "
    " وجع وراك عجل ,, بالعادة ساعة لين ماتجهز ,, وش السالفة "
    " لا جيت اقول لك ,, يالله تولم "
    طوط طووووط طووط ..

    لبست ثوبي وشماغي وعقالي وطبعا لم انسى الطاقية ..
    خرجت من باب الشارع حق بيتنا .. وجدت جمهرة عظيمة من الاطفال حقين الحارة حقتنا متجمعين على شئ ومغطين عليه لدرجة اني مااشوف على ويش هم مجتمعين ..
    صرخت عليهم باعلى صوتي فلم اكن بمزاج يسمح لي بالتعامل مع الاطفال وخصوصا الآن .. تفرقوا مذعورين وهم يراقبون من بعيد ماذا سيحصل .. تناثر الاولاد ككرات البولينج
    عندما يكسر احد اللاعبين كسرة قوية .. وفوجئت بما هم مجتمعين عليه .. لقد كانوا متجمهرين على (( رانج اسود سبورت : وبنفس مواصفات رانجي في حلمي كما اقنعت نفسي ))
    وقد كانوا يصورون انفسهم معه (( اللي ماسك عروة الباب ومسوي كنه له واللي متسند على الكبوت يعنني كاشخ في .. ))

    ادخلت يدي في جيبي واذا بي اجد مفتاحًا لهذه السيارة فتحت بابها .. ركبت ؛ شغلت .. من الفرحة بدون مااحمي السيارة .. ذهبت الى نواف ..
    ومازلت ادور الى يومنا هذا في التحلية برانجي الاسود سبورت مضلل بالكامل ..




    وقضيت ماتبقى من حياتي وانا افاجأ بمفاجآات كثيرة ,, اخرها .. عندما فتحت البوم الصور بتاعي .. ووجدت صوري مع كاكا وقاتوزو وبيرلو في مدينة ميلانو .. مع انني لا املك جواز سفر وماعمري
    بيوم قد طلعت برا السعودية .. اذا جا الصيف ابها << وتخب بعد ..
















    مازال البحث عن اجابة لاسئلتي جارياً .. نتمنى من له رأي في كيفية حدوث هذه الاحداث ان يدلي به ..

    ومن يريد التاكد من صحة كلامي .. يجي بيتنا ويشوف الرانج الاسود حق العجوز واقف عند الباب ..






    ختاما ..


    عوكل .. اسمي في المنتديات الثانية .. :نظارات:

    اتمنى من كل من دخل ان يرد ولو بحرف .. << يعني عبرّوا بي .. :ابتسامة4:



    همسة .. معليش ترا ماحطيت ابتسامات .. سو سوري ..




    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..





    حقوق الطبع محفوظة لـ : عوكل << اللي هو انا
    mr_3okle@hotmail.com
    التعديل الأخير تم بواسطة الزول منيع ; 07-07-2007 الساعة 07:53 AM


    يسلمووو دشييير ايها الكويس مرة ..

  2. #2
    نجمتين على جبهته (طرطع) أحـبن حد الثمامه

    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    318
    معدل تقييم المستوى
    0
    Array
    < راسه صار سذا

    أنت خطك مرة صغير قسمن طبيت في الشاشة.. قريت لين تبع الساعه السوسيريه

    أنت كبر خطك ولي رجعه وقسمن < جازله الإسلوب بس عيونه أبدى

    بـرب
    يمـكن أرجع أشارك مدري

  3. #3
    نجمتين على جبهته (طرطع) نصاب مراهق
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    الرياض يابعدحيي
    المشاركات
    113
    معدل تقييم المستوى
    0
    Array
    أقول ياعوكل يابعدي ورا ماتمرن بالرنج الجديد وأنا أعطيك أجوبه لكل الأسئله اللي تبيها بس الله يعافيك مشني 000
    مشغول عليك البال يامطول لغربه

  4. #4
    نجمتين على جبهته (طرطع) مشروع نصاب
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    ياما من اللقافة بذا الرووس
    المشاركات
    260
    معدل تقييم المستوى
    0
    Array
    نجمة عنيزة ..

    تم تعديل الخط لعيونك ..

    ****************************


    ساحبتن كراعها ..

    مشكورة على المرور والطلة الحلوة ..

  5. #5
    نجمتين على جبهته (طرطع) أحـبن حد الثمامه

    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    318
    معدل تقييم المستوى
    0
    Array



    ياملحي وأنا الناس تكبر الخط عشاني

    واسرعت الى استراحة العيال قصدي استراحة الشيخ وربعه فلما دخلت عليهم ..
    وجدتهم يشكشكون على انغام حاتم العراقي وفي النص هيفاء وهبي تتراقص امامهم .. << لعن الله بليسها المنتخب الفرنسي كله مشبكها ..
    ارس على بر استراحة العيال وإلا الشيخ

    أجل يشكشكون على انغام حاتم وهيفاء


    /

    < تقرأ ومتحمسه تقول بس بتبدأ المباراة


    والله قصتك ملحوسه

    يومين أجي وأقراها.. لو أنت حاطها حلقات كان يمكن نتحمس معك

    قلم مبدع وخيالك مسطح مرهـ

    /

    ودي أعلق بس واجد قصتك كم قعدت تكتبه

    /

    عوافي وننتظر خبال جديد
    يمـكن أرجع أشارك مدري

  6. #6
    ثلاث نجمات (طرطع) من عائلة نصب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    ..
    المشاركات
    3,640
    معدل تقييم المستوى
    74
    Array
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هـلا الزول منيع / عوكل

    أنا أقول الرانج الاسود اللي عند باب المنتدى لمنو
    هههه بسكوت أبو ولد ولله دره
    قصتك طويله أتعب شنو اختار لكن محبوكه صح
    تسلسل أفكار .خيال .. صرقعه .. أسلوب .. كلش ..

    أعذرني على التأخير في الرد .. وتشرفنا ياعوكل ^ _ ^
    .
    .
    انـــ؟ـــا
    [ حقآئق الليبرآلية الخفية ]

    سلامٌ على الدنيا إذا لم يكن بها أنت !

    اللهم أزرعنـي في قلـوب الناس كالنبتـة الصـالحة
    اللهم أجعلنـي للنـاس قــدوة ولا تجعلنـي للنـاس عبــرة

  7. #7
    اربع نجمات (****) طرعطع فريق نصب قولدن
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    الدولة
    قل والله ؟
    المشاركات
    4,447
    معدل تقييم المستوى
    0
    Array
    اما عاد
    فين الموضوع عن عيوني من زمان

    عوكلووووووووووووووووووو أووووووووهـ

    يالله حيه عدّ ما صاحت المصريه ( يلهوتييييي)
    يالله حيه عدّ ما شخطت السوريه (ولي ع حاليييييي)
    يالله حيه عدّ ما قالت اللبنانيه ( آآآآآهـ )

    اقوى برب .. برجع بعد الصلاة واشوف وش سالفة ام المانيا معك ..
    الا باقي تبي اكمل لك التوقيع ؟

    ___ ياحياة الشقى يالتميز ياشيخ .. شف شف تاريخ اخر تعديل للموضوع عندك ----
    لي باخ
    التعديل الأخير تم بواسطة DSHEER^4^EVER ; 07-11-2007 الساعة 06:54 PM


    ثانكس لبّودة

  8. #8
    ثلاث نجمات (طرطع) من عائلة نصب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    ولاية زلفونيا
    المشاركات
    1,191
    معدل تقييم المستوى
    35
    Array
    لقد اضحكتني ضحكاً مبرحاً

    بصرااااحه ابدااااع الحقيقة انا قريت المشهد الاول

    لي رجعه للباقي الموووضووع طويل يبيله براد شاهي وقعده معاه

  9. #9
    ثلاث نجمات (طرطع) من كبار النصابين

    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    2,052
    معدل تقييم المستوى
    39
    Array
    ابدااااااااااااااااااااااع X ابداااااااااااااااااااااااااع .. ..

    نعنبو ابليسك على هالدميجة من وين جايبها .. << ------ راح الرجال وطي خخخ

    مو طبيعي اسلوبك في سرد تفاصيل القصه وربط الماضي بالحاضر والفصحه بالعامه ..

    وأهنيك على خيالك الواسع واسلوبك التشويقي ..

    أنا قريت الموضوع كله وأرشحه انه يتعلق .. وثم للتووووووب


    شكروووووووووون عوكلووه

    على الله تطلع ناقل الموضوع بس


    أحد يدري وين يبيعون الماكينة اللي تشيل شعر الخشم ..؟

    دورت عليها بمشغل سهر الليالي مالقيتها ..

  10. #10
    عضو خمس نجووم (طرطيعة) البتــــاع
    فريق عمل نصب قولدن

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    الريـــــااض
    المشاركات
    7,471
    معدل تقييم المستوى
    97
    Array
    آآي يازول ..

    الموضوع بالمفضلة بقراه الليلة وبكرة إن شاء الله أرد ..

    يدي تحكني أبي أقش كم موضوع للتوب بمناسبة ترتيبه ..
    ابتسم

    نصب نيــوووز - نصب قــوولدن



    وللتبرع بـ 10 ريال لمرة واحدة ارسل رسالة فارغة إلى نفس الرقم

    -------------
    سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم



    من وصايا لقمان الحكيم لابنه:
    يا بني: عود لسانك "اللهم اغفر لي" فإن لله ساعات لا يـــرد فيها سائـــلاً .



 

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كيف نيوز